full screen background image
Search
image1170x530cropped

إنتخاب تونس عضوا غير دائم بمجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة للفترة 2021/2020

87

انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، أمس الجمعة، تونس عضوا غير دائم بمجلس الأمن، بأغلبية مشرفة تقارب الإجماع بحصولها على 191 صوتا من بين 193 صوتا للدول الأعضاء بالمنظمة.
وقد كانت تونس أحد الدول الست المترشحة لشغل خمسة مقاعد غير دائمة صلب مجلس الأمن للفترة 2020 -2021. علما وأن تونس كانت قد شغلت مقعد عضو غير دائم بمجلس الأمن ثلاث مرات في تاريخها في الفترات 1959 – 1960 و1980 – 1981 و2000 – 2001.
ويأتي انتخاب تونس للمرة الرابعة في تاريخها لعضوية هذا الجهاز الأممي الرئيسي، ليعكس رصيد الاحترام الذي تحظى به على الساحة الدولية باعتبار ثوابت سياستها الخارجية، والثقة في قدرتها على الإسهام الايجابي في رفع التحديات المرتبطة بتعزيز وحفظ السلم والأمن الدوليين.
كما يبرز فوز تونس بالعضوية، الدعم القوي الذي تحظى به، لا سيما من قبل جامعة الدول العربية والإتحاد الإفريقي اللذين سبق أن أكدا تأييدهما لهذا الترشح منذ القمة العربية في سبتمبر 2014 والقمة الإفريقية في جويلية 2018.
ويضاف هذا النجاح لسلسلة النجاحات التي حققتها تونس على الساحة الدولية في الفترة الأخيرة، إذ يأتي بعد احتضان تونس للقمة العربية في مارس 2019 ، واختيارها لاحتضان القمة الفرنكفوية لأول مرة في 2020. ويؤكّد استرجاع تونس للمكانة التي تستحقّها على الساحة الدولية، وإسهامها في صنع القرار على المستوى العالمي.
وستعمل تونس خلال عضويتها بمجلس الأمن، على غرار ولاياتها السابقة، على دعم العمل الجماعي من أجل تعزيز السلم والأمن الدّولين، وتحقيق الرّفاه والتنمية المستدامة لشعوب العالم، وبناء جسور الثقة والحوار والتضامن والتعاون بين جميع الدول الأعضاء.
وستحرص على أن تكون الصوت العربي والإفريقي، وعلى الدفاع عن المواقف الموحدة المتخذة بشأن مختلف المسائل العربية والإفريقية المطروحة على مجلس الأمن، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية العادلة. كما ستدفع باتجاه إيجاد حلول سلمية عادلة ودائمة لمختلف القضايا الدولية العالقة الأخرى، وفقا لمقتضيات الشرعية الدولية والقانون الدولي.
وسيكون ضمن أولويّات تونس الرئيسيّة بمجلس الأمن، منع نشوب النزاعات وتعزيز التزام المجلس بإيجاد تسويات سلمية للنزاعات القائمة، والنهوض بمشاركة المرأة والشباب في هذه الجهود، بالإضافة إلى مواصلة دفع دور الأمم المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرّف العنيف، وتعزيز فعالية عمليات حفظ السلام والتعاون من أجل التنمية، ودعم الاستجابة الجماعية والتوافقية للتحديات العالمية الجديدة.
ومجلس الأمن هو أحد أهم أجهزة الأمم المتحدة والهيئة الدولية المسؤولة عن صون السلم والأمن الدوليين، ويضم 15 بلدا عضوا (5 أعضاء دائمين و10 أعضاء غير دائمين). وتلتزم جميع الدول الأعضاء بموجب ميثاق الأمم المتحدة، بالامتثال لقراراته.

وات