full screen background image
Search
youssef-chahed

تكريم عدد من الضباط والأعوان بجهاز الأمن الوطني المشاركين في عمليات مجابهة الإرهاب

68

أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد مساءامس الخميس بالمدرسة الوطنية لتكوين اطارات الامن الوطني والشرطة الوطنية بصلامبو، على حفل تكريم عدد من الضباط والأعوان من مختلف اسلاك الامن الوطني لنجاحاتهم في مجابهة الإرهاب، وذلك بحضور كل من وزير الداخلية هشام الفوراتي والمديرين العامين بالوزارة.
وشمل التكريم 58 ضابطا وعونا، تم منح 36 منهم معلقة شرف ومكافأة مالية، واسندت لـ18 منهم معلقة شرف وتحصل 4 من المكرمين على مكافأة مالية.
وأكد الشاهد في تصريح اعلامي بالمناسبة على « اهمية تكريم الضباط والأعوان والوحدات المختصة في مكافحة الارهاب الذين ساهموا في عديد النجاحات الامنية، التي تم تحقيقها خاصة خلال سنة 2015، والتي شهدت ثلاث عمليات ارهابية من الحجم الثقيل، وهي حادثة باردو وسوسة والعملية التي استهدفت حافلة الامن الرئاسي بالعاصمة، بالاضافة الى عملية بن قردان التي تم احباطها بفضل جاهزية القوات الامنية والعسكرية ».
وقال في هذا الصدد ان « العمليات الاستباقية التي تم تنفيذها خلال الاسبوعين الفارطين قد جنبت تونس كارثة كبيرة خلال شهر رمضان المعظم »، مؤكدا في الوقت ذاته ان « الحذر يبقى واجبا نظرا للخطر المحدق بالبلاد، اضافة الى خطورة الوضع الإقليمي ».
واضاف ان تونس اصبحت « مرجعا بالنسبة للدول الاخرى التي اعربت عن الرغبة في التعامل معها بشان خبرتها في اختراق الجماعات الارهابية واستباق العمليات »، واكد ان ذلك يرجع الى « الجاهزية الامنية والخبرة في الشأن الارهابي والإمكانيات الكبيرة التي اصبحت تمتلكها للتصدي لأي عملية إرهابية ».
ودعا الشاهد الشعب التونسي الى « الاصطفاف وراء المؤسسة الامنية للتصدي لآفة الارهاب التي لا يمكن مقاومتها إلا بالوحدة التي من شانها ان تقضي على اي خطر يحدق بالبلاد، وضمان الامن بفضل تكاثف جهود مختلف الاطراف وبفضل العقيدة الامنية التي اصبحت موجودة والنجاحات الامنية التي مكنت من عودة القطاع السياحي »، مشيرا الى انه « من المنتظر استقبال 9 مليون سائح هذه السنة بعد رفع كل الدول حجر السفر على تونس ».
واشار في المقابل الى ان « عديد التحديات لا تزال مطروحة، وهي بمثابة المسؤولية الملقاة على عاتق المؤسسة الامنية، وسيتم العمل جاهدا على انجاحها منها الموسم السياحي، وعودة التونسيين بالخارج، واجراء الامتحانات الوطنية ».

وات