full screen background image
Search
_106294174_2

ليبيا: قوات حفتر”على تخوم طرابلس” والأمم المتحدة تحذر من خطر التصعيد العسكري

62

أعلن خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا تقدم قواته صوب العاصمة فيما سماها عملية “تحرير طرابلس”.

ودفعت مدينة مصراتة، بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى طرابلس في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات الليبية المعترف بها دوليا في طرابلس استنفارا عاما وبدءا بالتحرك.

وأغلقت حكومة فايز السراج المعترف بها دوليا كل المنافذ والمداخل المؤدية إلى طرابلس.

وسيطرت قواته التي تسمي نفسها “الجيش الوطني الليبي” على بلدة غريان التي تبعد نحو مئة كيلومتر عن العاصمة.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم قوات شرق ليبيا التي يقودها خليفة حفتر قوله إن تلك القوات “أمنت مدينة غريان بشكل كامل ووصلت إلى منطقة الهيرة لتنفيذ الخطة (ب) من العمليات”.

وكان المتحدث أحمد المسماري، أشار في تصريحات تلفزيونية إلى أن قوات “الجيش الوطني الليبي” اشتبكت مع جماعات مسلحة جنوب طرابلس وقال إن “عددا كبيرا” من المقاتلين الموالين لهم موجود في مناطق مجاورة للعاصمة طرابلس.

ويأتي هذا التصعيد بالتزامن مع وصول الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش ، إلى ليبيا في إطار زيارة تهدف لعقد هدنة بين الأطراف المتنازعة في البلاد.

ومن العاصمة طرابلس قال غوتيريش في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “إني أشعر بقلق عميق إزاء التحرك العسكري الذي يحدث في ليبيا، كما أني قلق من مخاطر المواجهة”. وأضاف غوتيريش أنه لا يمكن إنهاء مشاكل ليبيا باستخدام “الحل العسكري”.

وكالات