نفذ  العاملون في رياض ومحاضن الأطفال بولاية مدنين اليوم الاربعاء وقفة احتجاجية وسط المدينة وذلك احتجاجا على غلق محضنة بجرجيس بسبب وفاة طفل بها في الثانية والنصف من العمر مطلع الشهر الحالي.
واعتبرت الغرفة الجهوية لرياض ومحاضن الأطفال والمحاضن المدرسية هذا القرار “تعسفيا”، واكدت مساندتها المحضنة في “المظلمة التي لحقتها” وذلك قبل ان يبت القضاء بخصوصها.
واشارت رئيسة الغرفة سميرة بكار الى ان “استناد سلطة الاشراف على الفصل 39 الذي ينص على الغلق اذا شكل الفضاء خطرا، لا ينطبق على الوضعية الحالية، لاعتبار ان المحضنة التي صدر بشأنها قرار الغلق لا تطرح اخلالات تهدد سلامة الأطفال، وما حصل حادثة عرضية لحالة وفاة طفل في طريقه الى المستشفى نتيجة اختناقه في المحضنة”.
يذكر ان المحضنة التي اغلقت على خلفية وفاة طفل بها نتيجة الاختناق، مجهزة بكاميرا مراقبة، وهي تشغل 12 مربية، وتم على اثر الحادثة الاحتفاظ بمربيتين ثم الإفراج عنهما في انتظار جلسة يوم 23 فيفري المقبل بعد ان يجهز تقرير الطب الشرعي.

وات