full screen background image
Search
شكري-بلعيد-شهيد

مرور 5 سنوات على إغتيال شكري بلعيـد… ومطالب بكشف الحقيقة

272

 

تمرّ اليوم الثلاثاء 06 فيفري 2018 خمس سنوات على حادثة الإغتيال السياسي للأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد “الوطد” وأحد مؤسسي الجبهة الشعبيّة شكري بلعيد الذي تم إستهدافه أمام منزله بجهة المنزه السادس بالرصاص يوم 6 فيفري سنة 2013.

 

الحادثة الأولى من نوعها في تاريخ تونس الحديث والتي مثلت صدمة للتونسيين وحدثا فارقا خلق أزمة سياسية حادة.

ذكرى الإغتيال أحيته عائلة الفقيد وأصدقاؤه وعائلته السياسية اليسارية الذين تجمعوا صباح اليوم الثلاثاء الى جانب عدد من رؤساء الاحزاب والشخصيات الوطنية والفنانين والناشطين في المجتمع المدني في مكان الحادثة امام منزله.

وقد تم ضع اكليل من الزهور في مكان الحادثة وردد الحاضرون النشيد الوطني الى جانب وضع لافتات وشعارات تطالب بكشف حقيقة إغتياله.

وبعد مرور 5 سنوات على جريمة الاغتيال لا تزال الحقيقة كاملة غائبة فقد اتهمت لجنة الدفاع عديد الأطراف بالتستر على الوقائع، كما عبرت أرملة الفقيد بسمة بلعيد في تصريح إعلامي عن خيبة أملها لعدم الكشف عن الحقيقة بعد كل هذه السنوات التي عرفت فيها تونس تغيرات وتحولات جذرية هامة.