full screen background image
Search
%d9%85%d8%b1%d9%83%d8%a8-%d8%b5%d9%8a%d8%af-%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a

البحارة التونسيون المفرج عنهم في ليبيا يحلون بميناء صفاقس البحري

481
حل مساء امس الخميس، بميناء الصيد البحري بصفاقس، البحارة التونسيون الذين كانوا محتجزين في ليبيا منذ 8 نوفمبر 2016.
ودعا وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، سمير الطيب، لدى استقباله للبحارة، الناشطين في قطاع الصيد البحري، إلى التحلي بمزيد الحذر، والحرص على عدم المغامرة باجتياز المناطق التي يمكن أن تشكل خطرا على حياتهم ولقمة عيشهم، مشيرا إلى أن المساعي حثيثة لتركيز الأجهزة الطرفية فوق المراكب بداية من شهر جانفي 2017 لحماية البحارة، وذلك في علاقة بحادثة مركب “البركة” بالمهدية.
وبخصوص رسم الحدود البحرية الإقليمية بين البلدين، ذكر سمير الطيب، أن هذه المسألة “متعلقة أساسا بالوضع السائد في ليبيا، وبغياب الدولة هناك”، وفق تقديره.
من جهة أخرى، اشتكى عدد من البحارة الذين كانوا محتجزين في ليبيا، من تقصير الأطراف المسؤولة في تونس في العناية بهم والسعي لإنقاذهم، ومما أسموه ب”المعاملة السيئة التي لاقوها من قبل الأشقاء الليبيين، باستثناء البعض منهم”، على حد روايتهم.
إذاعة صفاقس