full screen background image
Search

مالك العياري ممثل عن الاساتذة النواب: هذه هي مطالبنا

230

تحدث مالك العياري الممثل عن الاساتذة النواب في تصريح لجريدة 30 دقيقة حول ملف الأساتذة النواب وإيجاد السبل الكفيلة لحله على قاعدة الانتداب القار في كل موطن شغل خصوصا بالنسبة لوزارة التربية.

و قد اعتبر العياري ان الاحتجاجات التي قام بها الاساتذة النواب في مختلف الجهات ما هي إلا تعبير عن الرفض التام لسياسة المماطلة التي تنتهجها وزارة التربية ازاء هذا الملف ومواصلتها استغلالهم عبر عقود تشغيل هشة، مع ضرورة اعطاء الفرص للشباب من أصحاب الشهائد العليا.

فملف الاساتذة النواب يعد من الملفات الحارقة رغم كل ما توصل اليه القطاع من اتفاقيات سابقة مع سلطة الاشراف انطلاقا من اتفاقية جوان 2013 التي نصت على تسوية وضعية كل من تجاوزت فترة نيابته ثمانية عشر شهرا، مرورا باتفاقية اكتوبر 2013 التي ادت الى انتداب 700 اخرين مع وجوب تخصيص نسبة 10% من كل مناظرة انتداب لفائدة الاساتذة النواب وصولا الى بقية الاتفاقيات التي ضمنت انتداب اكثر من 2400 منهم، حسب تعبيره.

و كانت الجامعة العامة للتعليم الثانوي قد اصدرت بيانا اعتبرت فيه “أن وزارة التربية ما فتئت تبحث عن مختلف الذرائع التي تحول دون حسم هذا الملف على قاعدة انتداب قار لكل موطن عمل قار، عبر تراجعها عن الالتزام بما تم اقراره خاصة نقطة نسبة 10 بالمائة، وفتح تفاوض جدي حلو الملف برمته”.

و ترى جامعة التعليم الثانوي ان ما اقدمت عليه الوزارة، ادى الى نقص فادح في اطار التدريس من ناحية، والى استشراء هشاشة التشغيل من ناحية اخرى، وهو ما انعكس سلبا على جودة العملية التربوية برمتها، وحرمان الاساتذة من حقهم في التدريس والتلاميذ من حقهم في الدراسة، ما ساهم في تمادي الوزارة في البحث عن الحلول الترقيعية اخرها مناظرة اعادة التوظيف التي ستعمق هذه الوضعية الكارثية.