full screen background image
Search
ألفة الحامدي

إرتبط إسمها بوزارة الخارجية.. من هي ألفة الحامدي ؟

588

نشرت وسائل إعلام تونسية تسريبات تفيد بأن مستشارة المشاريع الكبرى والمهندسة التونسية الشابة، ألفة حمدي، ستكون الشخصيّة المستقلّة المُقترحة على رأس وزارة الشؤون الخارجية.

الفة الحامدي أصيلة ولاية قفصة درست فيها في مراحل الابتدائي والثانوي وتحصلت سنة 2007 على معدل 19.51 في البكالوريا ثم تحصلت على منحة للدراسة في فرنسا على حساب الدولة الفرنسية اين تحصلت على شهادة الماجستير في الهندسة من كلية ليل المركزية ومن هناك سافرت الى الولايات المتحدة الأمريكية اين درست في جامعة تكساس حيث تحصلت على شهادة الماجستير في مجال “إدارة المشاريع الكبرى”.

اثر ذلك عملت الفة حمدي في عديد الشركات الأمريكية حيث اكتسبت خبرات هامة في مجال تخصصها (اي إدارة المشاريع الكبرى) كما عملت ألفة مديرة للعلاقات العامة، وشغلت فيما بعد منصب السكرتير العام لمركز المجتمع التونسي، وهي منظمة غير ربحية تتخذ من الولايات المتحدة مقرا له

وفي سنة 2015، قررت الفة الرجوع الى تونس لإفادة بلدها ، لكنها تعرضت الى صعوبات كبيرة للعمل حيث ان جميع هياكل الدولة والوزارات لم يفهموا اختصاصها وطلبوا منها الحصول على شهادة تونسية تعادل الشهائد التي تحصلت عليها الequivalence

و لم تجد ألفة اي وزارة تقتنع بأهمية اختصاصها باستثناء وزارة الدفاع التي مكنتها من ساعات تدريس في مجال اختصاصها لضباط بالجيش التونسي.

وأمام صعوبة التطور في تونس سافرت الفة مجددا سنة 2016 الى الولايات المتحدة الأمريكية التي منحتها تأشيرة “إقامة انشتاين” التي تمنح للأشخاص الذين لهم كفاءات استثنائية.

في الولايات المتحدة الأمريكية أسست الفة شركتها الخاصة التي تطورت بسرعة ونجحت في كسب حرفاء هامين والتعامل مع كبرى الشركات العالمية (أمريكا،كندا،استراليا، مصر، جنوب افريقيا، فرنسا) .