full screen background image
Search
steg-640x411

الترفيع في تعريفة الكهرباء والغاز ما بين 12 و15 بالمائة

97

رفعت الشركة التونسية للكهرباء والغاز « الستاغ » في تعريفة الكهرباء والغاز الطبيعي منذ مطلع جوان الجاري بزيادة بين 12 و15 بالمائة، وهو ما اكده مصدر نقابي من الشركة فضل عدم الكشف عن هويته.
وقد تم الشروع في اعتماد التعريفة الجديدة للحرفاء المنزليين (الجهد المنخفض والضغط المنخفض) منذ غرة جوان 2019. ويعتمد الجهد لقيس الكهرباء والضغط لقيس الغاز الطبيعي.
وبالنسبة الى الصناعيين، قال نفس المصدر ان اجمالي الزيادة في تعريفة الكهرباء تقدر بنحو 12 بالمائة تم تقسيمها على نسبة 2 بالمائة كل شهر منذ مطلع العام الحالي الى جوان 2019 .
وبدخول الموقع الالكتروني « للستاغ » في باب التعريفات، يتبين ان الشركة نشرت التعريفات الجديدة منذ غرة جوان الجاري من دون الإبقاء على التعريفات السابقة للقيام بالمقارنة.
واكد ذات المصدر ان أعوان « الستاغ » ولا سيما أعوان الفروع التجارية ليسوا على علم بهذه الزيادة ملاحظا ان عملية فهم التعريفة المنشورة على موقع « الستاغ » صعبة جدا ولا يمكن للحريف فهمها الا بالعودة الى المصالح المختصة.
ولمزيد فهم التعريفة الجديدة يمكن للحريف، وفق المتحدث، ان يقوم بعملية مقارنة بسيطة في فاتورة الاستهلاك القادمة مع بقية الفواتير الاستهلاك القديمة والسابقة.
ويشار الى ان اخر ترفيع في فاتورة استهلاك الكهرباء والغاز يعود الى غرة سبتمبر 2018 بنسبة 13 بالمائة والتي اثارت استياء المواطنين بسبب النسبة المرتفعة.
وتشكو « الستاغ » منذ عدة سنوات من انخرام توازناتها المالية خاصة الديون المتخلدة بذمة الحرفاء (المنزليين والصناعيين) الى أكثر من 1400 مليون دينار.
وكان رئيس الحكومة يوسف الشاهد قد اقترح خلال اشرافه على الحوار الوطني للطاقة يوم 30 ماي 2019 التخفيض في سعر الكهرباء لفائدة العائلات الأقل استهلاكا للكهرباء والمقدر عددها بحوالي المليون. كما اقترح الشاهد ان يتم تسليط اداءات إضافية على مبذري الكهرباء.
هذا ونظمت « الستاغ » مؤخرا ندوة حول « النفاذ الى المعلومة » الا انها لم تقم بدورها في اعلام حرفائها حول الزيادة على التعريفة.
ولم تتحصل (وات) على معطيات إضافية حول التعريفة الجديدة رغم اتصالها بمصالح « الستاغ ».