full screen background image
Search
09-10-600x340

منظمات حقوقية تدعو لفتح تحقيق إثر وفاة مرسي خلال محاكمته في مصر

93

فور الإعلان عن وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي خلال محاكمته بمصر أثيرت تساؤلات حول ظروف اعتقاله، وصلت لحد اتهام السلطات المصرية بقتله. وقد طالبت منظمات حقوقية دولية بتحقيق مستقل وشفاف في ظروف وملابسات وفاة مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، والذي تولى رئاسة البلاد عام 2012، ليطيح به الجيش بقيادة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، بعد عام من تسلمه السلطة.

ووري الرئيس المصري السابق محمد مرسي الثرى فجر الثلاثاء في القاهرة من دون تشييع، في وقت طالبت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان بتحقيق مستقل في الأسباب التي أدت إلى وفاته أثناء حضوره جلسة محاكمته، والظروف التي كان معتقلا فيها منذ توقيفه في 3 يوليو/تموز 2013.

وانتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش ظروف سجن مرسي. واعتبرت ساره لي واتسون مديرة إدارة الشرق الأوسط في المنظمة أن وفاة مرسي “كانت متوقعة تماما بالنظر إلى إخفاق الحكومة في تقديم الرعاية الطبية الملائمة له وعدم سماحها حتى بالزيارات العائلية” للرئيس السابق داخل السجن.