full screen background image
Search
عيد-الشهداء

رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى 81 لأحداث 9 افريل 1938

124

انتظم صباح اليوم الثلاثاء موكب رسمي بروضة الشهداء بالسيجومي بالعاصمة، لاحياء الذكرى الواحدة والثمانين لعيد الشهداء الذي يخلد أحداث 9 أفريل 1938، بإشراف رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي وبحضور كل من رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر.
وتولى رئيس الجمهورية وضع إكليل من الزهور أمام النصب التذكاري لشهداء أحداث 9 أفريل قبل أن يتلو فاتحة الكتاب ترحما على أرواحهم الطاهرة.
كما ادى قبل ذلك الرؤساء الثلاثة رفقة وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي، تحية العلم على أنغام النشيد الوطني واستعرضوا تشكيلة شرفية من الجيوش الثلاثة .
وحضر الموكب بالخصوص مفتي الجمهورية وعدد من أعضاء الحكومة وبعض رؤساء الأحزاب السياسية وعدد من رؤساء المنظمات الوطنية وثلة من سامي الضباط بالجيش الوطني.
وعيد الشهداء يؤرخ لخروج آلاف التونسيين في مظاهرات احتجاجية منذ 7 أفريل 1938 توجت يوم 9 أفريل من نفس السنة، بتنظيم مسيرتين بقيادة علي البلهوان والمنجي سليم، التقتا أمام مقر المقيم العام للمطالبة بإحداث « برلمان تونسي » فواجههم جنود المستعمر الفرنسي بالرّصاص ممّا أدّى إلى سقوط العشرات من الشهداء والجرحى.
وقد كان رد المستعمر على هذه التحركات، بايقاف عدد من زعماء الحركة الوطنية، على غرار الحبيب بورقيبة وعلي البلهوان والمنجي سليم ونفيهم، ولم يطلق سراحهم إلا بعد خمس سنوات، كما تميزت أحداث 9 أفريل بمشاركة المرأة التونسية التي خرجت لأول مرة للتظاهر.
وقد شكلت أحداث 9 أفريل 1938 منعرجا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني، وكانت محطة هامة أسست لتحولات سياسية في مسار النضال الوطني أدت في النهاية إلى نيل الاستقلال يوم 20 مارس 1956 ثم إعلان النظام الجمهوري في 25 جويلية 1957.