دعت حركة الشعب، اليوم الأحد، مختلف أحزاب المعارضة الوطنية والتقدمية إلى الانخراط في مبادرتها الجديدة والمتمثل في المشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة (2019) بمرشح وحيد.

وحث الأمين العام لحركة الشعب، زهير المغزاوي، خلال اجتماع جماهيري نظمته الحركة بالعاصمة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، هذه الأحزاب الى الالتقاء والتحاور والاتفاق لاختيار هذا المرشح وتقديم البديل الحقيقي، الذي تتوفر فيه جملة من المعايير والمقاييس.

وأكّد المغزاوي في هذا الصدد، أنّ حزبه سيعمل على تحقيق هذه المبادرة حتى تكون للمعارضة مرشحها الوحيد معربا عن أمله في أن تلقى هذه المبادرة استجابة من جانب المعارضة حتّى تشارك في الانتخابات الرئاسية وهي موحدة.

وأبرز أن الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة ليست استحقاقا حزبيا وإنّما هي استحقاق وطني قائلا: “إنّنا أمام خيارين إمّا أن تستمر منظومة الحكم الحالية ويحل الخراب بالبلاد أو أن تأتي منظومة جديدة تنقذ تونس من الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي التي تعاني منه منذ ما بعد ثورة 14 جانفي 2011”.

وتوجه المغزاوي من جهة اخرى، بنداء الى جميع أحزاب المعارضة التي وقفت صفا واحدا وواجهت، صلب البرلمان، منظومة الائتلاف الحاكم وكذلك لمنظمات المجتمع المدني والجمعيات المدنية ذات العلاقة بالانتخابات التشريعية والرئاسية، من اجل التّجمع والتوحد من اجل توفير مناخ انتخابي جيّد.

وات