full screen background image
Search
609802550ea7f24b79e9f5c634bbcebea5271079

ديوان المحاسبة الفرنسي يحذر من ضعف فرنسا المالي نتيجة تنازلات ماكرون للسترات الصفراء

57

اعتبر ديوان المحاسبة الفرنسي الأربعاء أن التنازلات التي قدمها الرئيس إيمانويل ماكرون لمحتجي “السترات الصفراء” قد “أضعفت” الوضع المالي للبلاد. وكان ماكرون قد أعلن في منتصف ديسمبر/كانون الأول حزمة من الإجراءات لصالح محدودي الدخل في محاولة لوضع حد للاحتجاجات التي تعصف بفرنسا منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

أصدر ديوان المحاسبة الفرنسي الأربعاء تحذيرا من عواقب حزمة الإجراءات التي أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عنها لصالح محدودي الدخل، والبالغة كلفتها 10 مليار يورو (11,4 مليار دولار)، في محاولة لإنهاء احتجاجات “السترات الصفراء” التي قال إنها “أضعفت” الوضع المالي لفرنسا.

وقال ديوان المحاسبة إن “توقعات المالية العامة للعام 2019 محفوفة بالمخاطر”، داعيا حكومة ماكرون لاتخاذ خطوات تصحيحية.

بعد ثلاثة أسابيع من بدء “السترات الصفراء” تنظيم مسيرات كبيرة وإعاقة حركة المرور في عدد من ساحات البلاد احتجاجا على سياسة ماكرون الاقتصادية، اضطر الرئيس الشاب للإعلان في خطاب متلفز في منتصف ديسمبر/كانون الأول عن حزمة زيادة في الأجور واقتطاعات في الضرائب لمحدودي الدخل والمتقاعدين.

وقد زادت هذه الأعباء المالية الكبيرة الجديدة من العجز الذي تواجهه الحكومة الفرنسية بالفعل.

وسيتجاوز الفارق بين الإنفاق والإيرادات الحكومية المتوقعة حد الاتحاد الأوروبي المقدر بثلاثة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأضاف ديوان المحاسبة أن أثر هذه الإجراءات الحكومية “يؤكد أن فرنسا وبسبب الطبيعة غير الكاملة لاستقرار مواردها المالية العامة، لديها هامش محدود للتعامل مع أي تباطؤ اقتصادي أو أزمة”

*فرنس 24