full screen background image
Search
اتحاد-الشغل-640x411

اجتماع الهيئة الادارية السبت لبحث اشكال تصعيدية اخرى بعد الاضراب العام

136

ستعقد الهيئة الادارية للاتحاد اجتماعا لها يوم السبت 19 جانفي 2019 للبحث في اشكال التصعيدية جديدة للدفاع عن حق اعوان الوظيفة العمومية في زيادة مجزية في الاجور وفق ما اكده الامين العام المساعد للاتحاد سامي الطاهري.
وقال الطاهري، خلال ندوة صحفية عقدها، ظهر الاربعاء، « لا وجود لاية جلسة تفاوض مع الحكومة من بعد الان » مؤكدا ان الاضراب العام في قطاع الوظيفة العمومية والقطاع العام سيقام الخميس بداية من منتصف ليل الاربعاء الخميس الى غاية منتصف ليل الخميس/الجمعة.
وبين ان الاضراب سيشمل كافة العاملين بالوزارات زوالادارات المركزية والجهوية والمحلية والمؤسسات الخاضعة لاحكام النظام العام للوظيفة العمومية وكافة اعوان المنشات والمؤسسات العمومية الخاضعة لاحكام النظام العام للمنشات والمؤسسات العمومية مع الحفاظ على الحد الادنى من الخدمات في مراكز العمل الحيوية التي تحددها الجامعات العامة والاتحادات الجهوية كل حسب خصوصيته.
واوضح الطاهري، « ان الطرف الحكومي يخضع في قراراته الى املاءات خارجية » وهو ما اعتبره مسالة خطيرة لم تحدث في تاريخ تونس قط.
واكد « ان خضوع الحكومة لهذه الاملاءات الصادرة اساسا من صندوق النقد الدولي يعد ضربا للسيادة الوطنية ».
واشار الى وجود نية لدى الطرف الحكومي في اتجاه افشال الاضراب 17 جانفي 2019 مبرزا ان قرار الاتحاد في شن اضراب عام ليس مجرد انفعال بل هو قرار مستقل جاء بعد قراءة للوضع الاقتصادي في تونس.