full screen background image
Search
1543923942_article

السجون التونسية: اكتظاظ.. وحلول في الأفق

35

يبلغ عدد المساجين الجملي في تونس 22663 سجينا في حين أن طاقة الاستيعاب لا تتجاوز 17762، فيما ترتفع نسبة الاكتظاظ بصفة خاصة في سجون الإيقاف.

وتقدر المساحة المخصصة لكل سجين 2.9 م متر مربع في حين أن المساحة المعتمدة وفق المعايير الدولية يجب أن لا تقل عن 4 متر مربع.

وللحد من ظاهرة الاكتظاظ أكد الناطق الرسمي باسم السجون والإصلاح سفيان مزغيش برمجة إحداثات جديدة حيث لا تتجاوز طاقة استيعاب كل غرفة 25 سجينا وهناك أيضا تحسينات للسجون القديمة لمزيد توفير فضاءات إيداع تتوافق مع المعايير الدولية.

وسيتم تركيز مكاتب المصاحبة وإعطاء شارة انطلاق افتتاح 5 مكاتب قريبا في كل من محكمة الاستئناف ببنزرت ومحكمة الاستئناف بتونس والمحكمة الابتدائية بمنوبة ومحكمة الاستئناف بالقيروان ومحكمة الاستئناف بقابس.

وبهدف تقليص نسبة الاكتظاظ بالسجون سيتم  تفعيل العمل بالسوار الالكتروني وذلك بالمحافظة على فئة هامة من المحكومين داخل محيطهم الأسري والاجتماعي وإخضاعهم للمراقبة والمتابعة رغم أنهم لا يشكلون خطرا على الأمن الاجتماعي.

صناديق الشكاوي

أما على مستوى تحسين المعاملة، قال مزغيش إنه تم تركيز صناديق الشكاوي وانجاز مدونة سلوك وأخلاقيات موظف سلك السجون والإصلاح ونشر ثقافة حقوق الإنسان بتنظيم دورات تدريبية لفائدة الأعوان الذين هم في علاقة مباشرة مع المودعين.

وفيما يتعلق بالتتبع الإداري، فقد تعهدت تفقدية مصالح السجون والإصلاح طيلة سنة 2018 بـ63 شكاية ذات صلة بسوء المعاملة واثر استكمال إجراءات البحث الإداري تبين عدم صحة 53 شكاية، مقابل 10 شكايات تثبت صدور أفعال من قبيل سوء المعاملة و3 حالات من ضمنها تمت إثارة تتبع قضائي في شأنها.

كما تم تعزيز أسطول نقل المساجين باقتناء 48 سيارة وفق المعايير الدولية بطاقة استيعاب لا تتجاوز 15 فردا لكل سيارة ،كما تم اقتناء سيارتين خاصة بالمساجين ذوي الحركة المحدودة.