full screen background image
Search
طريق-الحرير-640x411

قمة منتدى التعاون الصيني الافريقي ببكين في 3 و4 سبتمبر القادم ومبادرة الحزام والطريق أبرز محاورها

141

تستعد الصين لاحتضان القمة الثالثة لمنتدى التعاون الصيني الافريقي يومي 3 و4 سبتمبر القادم بالعاصمة بيكين، أحد أبرز أحداثها في الرزنامة الدبلوماسية لسنة 2018، تحت شعار  » الصين وافريقيا .. نحو مجتمع أقوى بمصير مشترك عبر الشراكة المربحة للجميع.
وأفاد وزير الخارجية الصيني  » وانغ يي، خلال ندوة صحفية اليوم الاربعاء بالعاصمة بكين أن قمة منتدى التعاون الصيني الافريقي هي الحدث الأبرز في الصين خلال السنة الحالية، بالنظر إلى العدد الكبير من الضيوف الذين سيشاركون فيها من القادة الافارقة ورئيس لجنة الاتحاد الافريقي والأمين العام للامم المتحدة إلى جانب 27 منظمة دولية وافريقية ستشارك في عدد من الانشطة خلال هذه القمة.
ومن المنتظر أن تتمّ المصادقة على إعلان بكين ومخطّط عمل إلى جانب التوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون الثنائية التي سترسم خطة التعاون بين الصين وافريقيا خلال السنوات الثلاث القادمة ،وبعدها حسب وانغ يي. وستتركز االنقاشات والمشاورات على محاور أساسية أهمها تجديد الدعوة لبناء مجتمع مصير مشترك للصين والدول الإفريقية في إطار الشراكة المربحة والمنافع المشتركة وافريقيا وذلك عبر إيجاد استراتيجية اقوى للتعاون فيما بينها في ظل التحولات الدولية.
قمّة بكين ستكون أيضا بمثابة انطلاقة لمرحلة جديدة لمبادرة الحزام والطريق والتنمية في افريقيا ، والصين، يتم خلالها تكثيف التشاور والتخطيط والعمل المشترك لتحقيق المنافع المشتركة، حيث ستعمل القمة على التنسيق بين مبادرة الحزام والطريق مع أجندة الاتحاد الافريقي لسنة 2063 و أجندة الاأمم المتحدة 2030 .
وستركّز القمة من جهة أخرى على العمل من أجل الارتقاء بالعلاقات بين أعضاء المنتدى إلى مستويات أرفع عبر تطوير جودة التعاون وتوسيع مجالاته لتشمل إلى جانب القطاعات التقليدية على غرار البنى التحتية والطاقة والصحة، مجالات جديدة من بينها الحوكمة الرشيدة والأمن والسلم وتكامل الاستراتيجيات التنموية وتطوير القدرة الانتاجية للدول الافريقية بفضل التجديد والتكنولوجيات الصينية الحديثة وحسب وزير الخارجية ، سيتم تنظيم 27 منتدى مصغّرا وأنشطة موازية قبل القمة وبعدها تغطّي مختلف مجالات الاهتمام، ويتضمّن جدول الأعمال في القمة حوارا رفيع المستوى بين القادة الصينيين والأفارقة وممثلي عالم المال والأعمال، والندوة الصينية الافريقية السادسة لأصحاب المؤسسات ومائدة مستديرة تجمع القادة الصينيين والأفارقة إلى جانب عقد لقاءات ثنائية .