full screen background image
Search
militaire-tunisie

رفض الامتثال لإشارة التوقّف:وفاة شاب بطلق ناري في المنطقة العازلة

182

توفي فجر اليوم الثلاثاء 24 جويلية 2018، شاب أصيل معتمدية رمادة بعد اصابته بطلق ناري، بسبب عدم امتثاله لتعليمات تشكيلة عسكرية بالمنطقة العازلة بالوقوف، ومحاولته الفرار على متن سيارة معدة لتهريب البنزين رفقة مجموعة أخرى من السيارات المعدة لنفس الغرض.

وقد تم نقل الجثة إلى قابس للتشريح واستكمال الابحاث، حسب مراسلنا بالجهة.

وأوضحت وزارة الدفاع في بلاغ أنّ الدوريات العسكرية العاملة بالمنطقة الحدودية العازلة بقطاع رمادة ليلة أمس، تمكنت من إيقاف 4 شاحنات تهريب نوع “IVECO” من دون لوحات منجمية محملة بـ 22 ألف لتر من المحروقات إلى جانب حاويات فارغة، وعلى متنها 11 شخصا أصيلي رمادة والذهيبة.

كما أوقفت في نفس الليلة بجهة “المنزلة” (لرزط) 6 شاحنات تهريب نوع “IVECO” من دون لوحات منجمية محملة بـ 36 ألف لتر من المحروقات من بينها 13 حاوية ملآنة محروقات سوداء اللون، وعلى متنها 11 شخصا أصيلي رمادة.

وأضافت أن شاحنات التهريب الستّة لم تمتثل لإشارات التوقيف وكذلك للرمايات التحذيرية التي أطلقتها التشكيلات العسكرية لإجبارها على الوقوف (طبقا للقرار الجمهوري عدد 230 لسنة 2013 المتعلق بإجراءات التوقيف داخل المنطقة الحدودية العازلة)، مما دعا هذه التشكيلات إلى الرمي على العجلات أثناء هروب الشاحنات المذكورة.

وأسفر الحادث عن إصابة أحد المهربين بطلق ناري، وقد تم نقله على متن سيارة إسعاف عسكرية في إتجاه المستشفى المحلي برمادة إلا أنه توفي قبل وصوله المستشفى حيث تم نقل جثمانه من طرف الحماية المدنية إلى المستشفي الجهوي بتطاوين ومنه إلى المستشفى الجهوي بقابس للتشريح.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الوطني قد نبهت في أكثر من مناسبة بأن الدخول إلى المنطقة العسكرية العازلة يخضع إلى ترخيص مسبق وإلى ضرورة الإبتعاد عن التصرفات المشبوهة والإمتثال لتعليمات التوقف الصادرة عن الدوريات العسكرية والأمنية العاملة بهذه المنطقة وذلك حفاظا على أرواحهم وحتى لا تضطر الدوريات إلى استعمال السلاح لإجبارهم على التوقف.