full screen background image
Search
19832851_1867153486935734_85128011_n

ڨبلي : إنطلاق موسم تدلية أو تعديل عراجين النخيل بأغلب واحات الجهة

682
 إنطلقت منذ أيام عملية “التدلية” أو ” التعديل” عراجين النخيل كما يسمى لدى العامة بأغلب واحات ولاية ڨبلي . هذه المرحلة تأتي بعد حوالي شهرين من عملية التلقيح تتم بطريقة يدوية .حيث تساهم هذه العملية في حماية الصابة من الإتلاف و هي مرحلة مهمة للحفاظ على الإنتاج لدى فلاحي الجهة .و في حديث السيد ” بلقاسم عمار ” رئيس قسم الإرشاد و النهوض بالإرشاد الفلاحي بالمندوبية الجهوية للفلاحة بڨبلي لمراسل جريدة الفجر بالجهة…… أن عملية التعديل لها اهمية كبرى لإنتاج قطاع التمور بالجهة وضرورة التحضير له بصورة تضمن الحصول على صابة ذات جودة وبكميات وافرة .
وأشار ” بن عمار ” الى انتهاء عملية تلقيح العراجين حاليا والتي شملت 31 مليون عرجون منها 27.5 مليون عرجون دقلة. هذا واكد على تواصل العمل على حماية الصابة والعناية بها من خلال القيام بتدلية العراجين وهي عملية تساهم في حماية العرجون من الانكسار لثقل وزنه مع نمو الثمار التي يحملها وتتمثل العملية في انزال العرجون وابعاده عن الجريد الذي قد يضر بالصابة .وتساهم هذه العملية ايضا في تسهيل قطع العرجون لاحقا. و كما أضاف أن العمل يتواصل حثيثا داخل المندوبية بانطلاق جلسات لتحضير مستلزمات حماية الصابة واهمها الناموسية وغلاف البلاستيك وفي نفس الاطار اشار للاقبال الكبير من طرف الفلاح لاقتناء مادة اللامونيتر والتسميد وهو مايستوجب التنبيه لمزيد الحرص باتباع النصائح خلال استعمال هذه المواد لتفادي الاضرار بالنخلة والصابة.
من جهة اخرى اشار بلقاسم عمار إلى ما تعانيه واحات رجيم معتوق من انتشار السداية وقد حرصت المندوبية على توفير البخارة ووضعها على ذمة الفلاح لمساعدته على مقاومة هذه الافة .
وفي الختام اكد بلقاسم عمار على ضرورة الابتعاد على الادوية التي تضر النخلة وتعويضها بالبخارة وهنا تاكيد على اهمية الفلاحة البيولوجية ودورها في الحصول على موسم يبشر بكل خير كما وكيفا. من جانب أخر عبر عدد من الفلاحة عن إستبشارهم بنجاح عملية تلقيح النخيل و أكدو أن صابة هذا الموسم أفضل إنتاجا من السنة الفارطة.
متابعة لـ عزيز الكاروس